قصة انفصال الممثل التركي ميرت فيرات عن هاندة دوغان ديمير

قصة انفصال الممثل التركي ميرت فيرات عن هاندة دوغان ديمير
الكواليس والقصة الحقيقية وراء خيانة هانده دوغان لعشيقها السابق ميرت فرات

هانده دوغان

تعتبر كواليس قصة انفصال الممثل التركي ميرت فرات عن صديقته الحميمة الممثلة هاندة دوغان ديمير يعنون كل الصحافة التركية، بعد أن تبين أن السبب الانفصال هو الخيانة له مع الممثل التركي يغيت أوزشنار بعد علاقة حب حميمة بينهما دامت لاكثر من سنة.
وفي التفاصيل أنّ الصحافة التركية نشرت صورة للمثلة هاندا تقبل فيها يغيت في ملهى ليلي، الأمر الذي أدّى إلى الانفصال عن عشيقها .

وهذه لم تكن اول مرة  تتكلل بالفشل فيها عاطفياً، إذ سبق وارتبطت أكثر من مرة مع مشاهير أتراك من أبرزهم أوكان يالابيك الذي يشتهر بـ بابراهيم باشا في “حريم السلطان” التي استمرت علاقتها به سنوات قبل انفصالهما النهائي، وأنجين أوزتورك الشهير بالسلطان سليم الثاني في “حريم السلطان4″، وبشكرو أوزيلديز الشهير بوسام في “ويبقى الأمل” وكانت علاقتها به هي الأقصر من سابقيه.
وأقدم امير في الانتقام ( ميرت فيرات)  على انفصاله عنها رغم نفيها رسمياً عبر الإعلام وجود أي علاقة حب مع الممثل يغيت أوزشانار، مؤكدة أن صورة قبلتها ليغيت في ملهى ليلي مأخوذة من مشهد درامي ضمن أحداث فيلمها السينمائي الجديد ” فريق الضائعين” الذي شاركها بطولته.
فهي بالضرورة قامت بالتأكيد للإعلام ولجمهورها أنها ستقاضي الصحف التي نشرت الصورة الدرامية المأخوذة من مشهد سينمائي منتهكة حياتها الخاصة بفبركة الشائعات والأخبار الكاذبة عنها، وعبرت عن حزنها الشديد من نشر هذا الخبر الكاذب الذي تسبب بأزمة كبيرة بينها وبين حبيبها ميرت فيرات.
وأكدت المصادر المقربة أن ميرت فيرات وهاندة دوغان ديمير انفصلا قبل نشر الخبر بفترة بسيطة.
وهذه ليست المرة الأولى التي تقع الصحف التركية فيها بفخ نشر الأخبار الكاذبة حول مشاهير تركيا الذين لم يعودوا يلتزمون الصمت حيالها ويقومون بتكذيبها فوراً لكن دون مواجهتها قانونياً حفاظاً على بعض الود مع وسائل الإعلام المقربة منها.
والجدير بالذكر أن ميرت اشتهر بدور أمير في مسلسل “الإنتقام” وهو ذو جذور سورية، أما هاندة فاشتهرت بدور زينب في المسلسل الشبابي الرومانسي “ما وراء الشمس” مع كرم بورسين الذي عرضته قناة mbc4 وحقق نسبة مشاهدة عالية في العالم العربي. وبالنسبة للمثل يغيت فقد شارك ميرت وبيرين سات بطولة الموسم الثاني من مسلسله “الإنتقام” بديلا للممثل نجات آشلر لمرضه آنذاك.
وقد حاول البعض تغيير بعض الحقائق وتركيب بعض الصور التي اغضبت الوسط الفني التركي .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة